منتدى منوووع
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعات

شاطر | 
 

 هذى الفتاة ما تعرف ربها نهائييا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابتهاج

avatar

عدد المساهمات : 18
تاريخ التسجيل : 10/09/2011
العمر : 21

مُساهمةموضوع: هذى الفتاة ما تعرف ربها نهائييا   السبت سبتمبر 10, 2011 7:16 am

هذه الفتاة لا تعرف ربها نهائيا


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


بابتسامة طيبة كنت أكلم الناس.

بطيبة قلب عرفني الغير.

تميز في الدراسة أحمد لله عليه. أسرة متحابة تلم شملها أم فاضلة حفظها الرحمن.


كانت الحياة بسيطة و جميلة.

أحببت كل ما فيها نشأت على الصلاة لكنها لم تكن رادعا امامي و لم أحس بقيمة الصلاة.


كانت حركات أقوم بها مخافة ان ادخل جهنم من دون خروج.


بجمال رباني أغريت الكثيرين تنازلت عن حجابي باعتبار انه مجرد جواز سفر حتى أقول للعالم أنني مسلمة ولم أكن حينها بحاجة ان يعرف العالم ما هوية ديني.


كان الرحمن يعطيني كل ما اتمناه و حتى وأنا أعصيه.


بدأت أمل نمط العيش و بدأ زيف الحياة الدي رسمته يدبل .


شعرت أن الحياة لا تعني لي شيئا مجرد أيام أقضيها في اللهو و تنتهي.


رغم كل هدا كنت مواظبة و الحمد لله على صلاتي و على قراءة القرآن.



توجهت الي أختي الصغرى يوما و قالت " تعلمين شيئا لو رأيتك في الطريق و لم أكن اعرفك لقلت ان هذه الفتاة لا تعرف ربها نهائيا "


هزتني الكلمات و أيقظت في داخلي شعورا لم اعهده بدأت افتش من انا ؟


ما عملي هنا ؟


لمادا هذه الحياة ؟


وجدت بداخلي انسانة ضعيفة وحلما بدأ ينكسر وزيف قل بريقه.


أشعلت التلفاز لأشاهد كالعادة كليبات عارية و خليعة وجدت نفسي على قناة اسلامية يوجد فيها داعية شاب نظرت اليه بتمعن واحسست فورا بالراحة .


وضعت الريموت كنترول جانبا و بدأت أنصت له.


كان يتحدث عن التوبه يا الله كم أنت تحب الخير لي و كم تطلب مني ان اعلن لتوبتي.



كانت كلماته مستقاة من وحي حياتي حتى شعرت كانه يخاطبني بدأت أحس بخطئي و بعظم دنوبي.


تحدث عن الحجاب و قال أمرا اعتبرته خطيرا كان يقول سألت دات يوم احد أصدقائي هل تتزوج بمن كانت صديقتك.فاجئه جوابه و هو يقول " طبعا لا كيف اتزوج فتاة لم تصن نفسها من سأتزوجها ستكون فتاة صالحة )




سكت قليلا ثم تابع حديثه.


بدأت عندي الرغبة في أن اتوب في أن أسعد الرحمن .


لكنني لم أقم بأي فعل كانت مجرد امنيات واحلام تائهة.


سألت مديعة يوما مطربا مشهورا بأغانيه الشبابية قالت له " كيف هي فتاة احلامك او زوجة المستقبل "


قال لها : متحجبة طبعا " صعقت الكلمة المديعة و أنا أيضا.


و استمرت الرسائل يوميا من عند الرحمن فوجدت نفسي أسير في طريقه و قد عادت السعادة و ملاني الطموح بجنة الفردوس الاعلى.


ارتديت الحجاب و الحمد لله تبت عن ما كنت أفعله أحسست دات يوم ان الرحمن قد تقبل توبتي عندما طلبت منه أن يريني و لو اشارة صغيرة حتى يرتاح بالي.


وجدت أمي تحضر لي هدية كانت فيها آية ان الرحمن يتوب عن عباده وأنه هو التواب الرحيم.


فيا أخيتي و يا أخي المعصية طريقها مسدود و نهايتها مظلمة.


التوبة الى الرحمن أحلى و تبعث في النفس السرور.


اللهم ثبتنا على التوبة و اعفوا عنا فان
ك انت العفو الرحيم.


حفظكم
الرحمن.

غ غ غ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nor

avatar

عدد المساهمات : 18
تاريخ التسجيل : 28/08/2011
العمر : 22
الموقع : http://sabaya2.forumegypt.net/

مُساهمةموضوع: رد: هذى الفتاة ما تعرف ربها نهائييا   الخميس سبتمبر 15, 2011 5:30 am

امين يارب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هذى الفتاة ما تعرف ربها نهائييا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بنات سكر نبات :: الادب والشعر :: منتدى الروايات-
انتقل الى: